Blog entry by Nihal Saad

Anyone in the world

تتغير بمرور الزمان مقاييس الجمال والإغراء حسب الموضة والأذواق، ولو نظرنا الى أجسام عارضات الأزياء وملكات جمال العالم لوجدنا أنها أجسام طويلة ونحيفة جداً مع صدر صغير الحجم وخلفية نحيلة، لكن ذلك لم يعد ذلك مرغوباً لدى معظم النساء فالأذواق اختلفت وتوجهت نحو الجسم المغري لعدة أسباب أهمها صعوبة المحافظة على الجسم شديد النحافة الذي تتمتع به عارضات الأزياء ذوات الطول الرفيع، في حين أن الجسم المغري لا يشترط أن تكون الأنثى طويلة جداً ولا يتطلب حميات قاسية ورياضة مجهدة بل بإمكان جراحة التجميل أن تساعد الأنثى متوسطة البدانة ومتوسطة الطول أن تحصل على جسم مغري وجذاب بتعديلات بسيطة بعملية شفط الدهون لمنطقة البطن والخصر وتعبئة الدهون المشفوطة في المؤخرة وفي الخدود وتكبير الصدر بحشوات السيليكون، وربما يكفي ذلك أو قد تحتاج الحالة إلى شفط دهون الذراعين والفخذين لتحصل على جسم أكثر جاذبية وإغراءً من عارضات الأزياء وملكات الجمال.

 

- شفط الدهون واعاده توزيعها علي مناطق مختلفه :

 

عمليات شفط الدهون ونحت الخاصرتين وتعبئة الدهون الذاتية أصبحت أكثر العمليات الجراحة التجميلية طلباً على الإطلاق وذلك لأنها من عمليات اليوم الواحد بمعنى أنها لا تتطلب أن تمكث المريضة في المستشفى سوى بضع ساعات كما أنها من أكثر العمليات أمانا لأنها عمليات سطحية تشمل الدهون تحت الجلد، لكن ذلك لا يعني أنها لا تتطلب خبرة كبيرة ومهارة من الطبيب .

دهون الرقبة إن شفطت تعطي مظهر مميزاً ورشيقاً للرقبة ويؤدي لبروز عظم الفك السفلي تحت الجلد فيعطي مظهراً أصغر عمراً من الحقيقة وخلال فترة زمنية قصيرة و بدون أية آثار أوندب جراحية.

إن شفط الدهون من أماكن في الجسم وتعبئتها في أماكن أخرى هو فن بحد ذاته أسهم في تقدم كبير لجراحة التجميل وأدى إلى تغييرات جميلة وسريعة في شكل الجسم لا يمكن لأي نوع أخر من الجراحات عملها

 

- تاثير عمليات شفط الدهون علي المرضي :

أصبحت عمليات شفط الدهون تشكل 80% من كل عمليات جراحة التجميل كما أنها ليست حصرية على فئة عمرية معينة ويجوز إجراءها لكل البالغين و تشمل كلا الجنسين كما أنني لاحظت أن أكثر عمليات جراحة التجميل التي تلقى قبولاً ورضا لدى المريضات هي عمليات شفط الدهون وتعبئتها وكثيراً من المريضات عبرت عن سعادة وتغير في حياتها وحالتها النفسية إلى الأفضل بعد عمليات شفط الدهون، كما أنها أصبحت أكثر اهتماما ومداومة على التمارين الرياضية والحميات الغذائية للحفاظ على شكلها الجذاب.

 

شفط الدهون دائم ولا تعود الدهون إلى المناطق التي تم شفطها مع الزمن كما يجب التنويه إلى أن شفط الدهون لا يتعارض مطلقاً مع الحمل لأن الدهون متواجدة تحت الجلد ولا علاقة لها بالرحم أو بأحشاء البطن لذلك بإمكان المريضة أن تحمل مباشرة بعد شفط الدهون وتستفيد من فرصة أن شفط الدهون يقلل كثيراً من فرصة ظهور التشققات الحملية بجلد البطن ولا يسمح بعودة الدهون إلى المناطق المشفوطة وبالتالي فنتائج شفط الدهون دائمة لا تتغير مع زيادة الوزن أو مع الحمل والولادة أي أن شكل الخصر والبطن لا يتغير بمرور الزمن.

 

 

- البدانه المفرطه وحلها :

كثيراً من المرضي يشتكين من مشكلة البدانة المفرطة مع فشلهن بإنقاص الوزن عن طريق الحمية والرياضة، وذلك ناجم عن عدم توفر العزيمة والإرادة الكافية على ممارسة الرياضة، وتحمل حالة الجوع نتيجة اتباع حميات غذائية  قاسية.

ما هي أسباب البدانة المفرطة؟

الأمراض الغدية كنقص نشاط الغدة الدرقية أو المبيض متعدد الكيسات أو أسباب مرضية أخرى تمنع من ممارسة الرياضة كوجود إصابات عظمية أو غضروفية أو مفاصل صناعية أو شلول عصبية  مما يحد من القدرة على الحركة.

ما هو الحل المثالي لعلاج البدانة المفرطة؟

الحل المثالي والفعال لتلك الحالات هو عمليات قص المعدة وتصغيرها اوتحويل مسارها، لكن هناك نسبة من النساء ترفض تلك العمليات لعدة أسباب، منها  الخطورة النسبية لهذا النوع من العمليات، إضافة إلى أن الخسارة الكبيرة في الوزن ستسبب الكثير من الترهلات في البطن والذراعين والثديين والفخذين مما يتطلب الكثير من عمليات قص الجلد الزائد،ولذلك في البداية على الطبيب محاولة إقناع المرأة بأن إنقاص الوزن العام لا يمكن أن يكون وافياً بشفط الدهون،  وأن شفط الدهون هو بشكل أساسي لتحسين الشكل وإنقاص الحجم ولا يسبب هبوط كبير بالوزن العام ، لكنه يساعد الفتيات اللواتي يرفضن الخضوع  لجراحة تصغير المعدة على الحصول على شكل أجمل للجسم خاصة أن شفط الدهون لا يسبب درجة كبيرة من الترهلات .

 

ما هي ميزة شفط الدهون لعلاج البدانة المفرطة؟

من أهم مميزات شفط الدهون أنها لا تنتهي بالترهلات الشديدة التي تتلو عمليات قص المعدة، كما أن عملية شفط الدهون تسبب تناسق أفضل للجسم، ولا تترك آثار جراحية وندب مشوهة، والمناطق المشفوطة لا تعود لاحقاً حتى مع زيادة الأكل لاحقاً، وذلك بسبب إزالة مجمل الخلايا الدهنية من المنطقة المشفوطة .

ما أهم الشروط لموافقة جراح التجميل على إجراء عمليات شفط الدهون للمرأة التي تعاني من البدانة المفرطة؟

1-     أن تكون المرأة متعاونة ومتفهمة أن موضوع عملية شفط الدهون هو لتحسين شكل الجسم بشكل أساسي وليس لإنقاص الكبير بالوزن العام وأنها ليست بديلاً عن قص المعدة.

2-      يمكن أن يتم تقسيم العمل لشفط الدهون على مراحل بفاصل شهرين على الأقل، اذا كانت الحاله تود اكثر من منطقه .

3-     أن لا تتجاوز كمية الدهون المسحوبة في الجلسة الواحده من 10 ال 20 في الميه لكل لتر .

4-      أن  تتعاون المرأة بالإمساك عن الأكل المفرط، وتقوم بالتمارين الرياضية من أجل المساعدة بشد الجسم ومنع الترهلات وذلك للحصول على أفضل نتيجة ممكنة.